الجيش التركي ينقلب على النظام الحاكم ويسيطر على مقاليد الحكم وتصريحات أردوغان

كتب: آخر تحديث:

انقلاب الجيش التركي، تناقلت وسائل الإعلام العالمية انقلاب الجيش التركي على النظام الحاكم بتركيا، والسيطرة على مقاليد الحكم، وأنباء عن احتجاز الرئيس التركي ورئيس أركان الجيش، بخلاف اقتحام مبنى التلفزيون، وغلق العديد من الطرق والمحاور الرئيسية بتركيا، ومحاصرة مبنى حزب العدالة والتنمية.

انقلاب عسكري بتركيا و الجيش التركي يتولى السلطة

ونقلاً عن عدة وسائل إعلام تركيا فقد قام الجيش التركي بغلق مطار “اتتا تورك” بأنقرة، بخلاف جسر البسفور، مع انتشار مكثف للأليات العسكرية، وتحليق المقاتلات التركية بسماء جميع المحافظات، بشكل مكثف، في محاولة الانقلاب على الحكم.

قناة الحدث وسكاي نيوز عربية، تشير لغموض الموقف حول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي لم يصدر عنه تصريحات رئاسية حتى الآن، وكذلك  عن الحكومة التركية، وسط إشارات لاعتقال الرئيس التركي ورئيس أركان الجيش.

وأكدت بعض مصادر الإعلام التركية قيام بعض ضباط الجيش التركي بعملية عسكرية بدون موافقة القيادة العامة للجيش التركي للانقلاب على النظام الحاكم، وتم قصف مبنى المخابرات التركية، مع تحليق مكثف للمروحيات بأنقرة وإسطنبول.

تحديث:

طالب الرئيس التركي الشعب بالنزل للشوارع والميادين والتصدي للانقلاب العسكري، وورد أنباء عن مقتل  رئيس أركان الجيش، وان قائدي القوات البرية والجوية يقومان بقيادة قوات الجيش الآن.

تحديث: عبد الله جول الرئيس التركي الأسبق يدعو الشعب للنزول للشارع ويقول:

“اخرجوا لإنقاذ الديمقراطية فتركيا ليست دولة إفريقية أو فى أمريكا الجنوبية ولا يمكن تركها هكذا أو القبول بانقلاب عسكرى فيها، علينا الخروج”. وواصل: “هؤلاء أخطأوا فى حق الديمقراطية.. إنهم يحاولون قتل قائد الأركان وهذا الجيش الذى نعرفه لا يمكنه أن يقوم بالانقلاب.. علينا أن نعود للقانون والشرعية، الشعب يجب أن يقف صفا واحد ضد هذه التدخلات، وأى ضابط تصله أوامر بالانقلاب عليه أن يلقيها فى القمامه وسنتجاوز هذه الأزمة”.

بيان الجيش التركي الأول بعد الانقلاب

وتشير الأنباء لإلقاء الجيش التركي لبيان الانقلاب الأول خلال الدقائق القادمة، وسط تكهنات بأن رجب طيب أردوغان في طريقة لمغادرة تركيا، سنوفر لكم متابعة مستمرة لأحداث الانقلاب العسكري بتركيا فقط تابعونا.

ننشر لكم بيان الجيش التركي الذي أعلن فيه تولية السلطة رسمياً بتركيا، وأخر التطورات على الساحة التركية خلال الدقائق القادمة، وسط ترجيح الاتحاد الأوربي ببيانه نجاح الانقلاب العسكري بتركيا.

“نحن أمام مسئولية، ووظيفة الجيش حماية الديمقراطية التى أسسها أتاتورك تحت شعار السلام فى الداخل والخارج ومكلفون بحماية الأسس التى قامت عليها الجمهورية ووحدة الأراضى التركية ومنع محاولة السيطرة على القضاء والفساد والسرقة ومحاربة الإرهاب بكل أوجهه والتأكيد على حقوق الإنسان بغض النظر عن عرقهم ودينهم، وعلينا إعادة اعتبار تركيا التى خسرناها فى العالم والمنطقة وإقامة علاقات أفضل مع العالم، ولهذه الأسباب وضع الجيش يده على الحكومة”. كما ذكر الجيش التركى قائلاً: “سيتحرك الجيش من خلال مبدأ السلام والصلح والعلاقات ستبقى قائمة مع العالم وحلف الناتو والمحافظة على كل الاتفاقيات والمعاهدات، وتم إسقاط حكومة العدالة والتنمية وسيكون هناك من يدير البلاد وسيتم محاسبة الخارجين عن القانون، ومحاسبة قاسية لمن حاول تهديد الديمقراطية ونرجو من الشعب الانتباه، وتم وضع تدابير أمنية ولن يصاب أحد بضرر أو أى سوء ونحن مع حرية المواطنين”. كما أكد البيان، حرية التعبير والسلام واللغة والدين والثقافة لن تكون مادة للتميز بين الشعب، وسيكون هناك دستور جديد يؤسس للسلام فى تركيا والخارج، موجهين رسالة إلى الشعب قائلين: “وإلى كل المواطنين ابقوا فى سلام وأمان”.

أول رد فعل لأردوغان بعد الانقلاب العسكري

بالفيديو تعرف على تصريحا الرئيس التركي ومطالبته للشعب التركي بالنزول للشوارع والميادين لمواجهة الانقلاب العسكري:

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.