أغرب حالات الوفاة في العالم بسبب مخلفات القمامة والجرائد

كتب: آخر تحديث:

أغرب حالات الوفاة في العالم وفاة الأخوين، هومر ولنجلي كولير، اللذان كانا يعيشان في نيويورك، حيث أن هذان الأخوان قد توفيا بسبب القمامة والمخلفات اللذان قد قاما بجمعها في منزلهما.

الهوس بجمع المخلفات أدى إلى أغرب حالات الوفاة في العالم

الأخوين (هومر ولنجلي كولير) كانا من الأشخاص المهوسون بجمع كل شيء، خاصة الكتب والجرائد، فقد قاما الأخوين بجمع كل ما يتخيله العقل في ذلك الوقت، وكانا يحتفظان بكل هذه الأشياء داخل منزلهم الكبير المكون من أربعة طوابق، ولم يتخيلا يوماً ما، أن هذه المخلفات ستكون السبب في وفاة الأخوين.

فخاخ من الجرائد والكتب تسببت في أغرب حالات الوفاة في العالم

وبسبب أنتشار السرقة في ذلك الوقت، قاما الأخوين بعمل مجموعة من الفخاخ والخنادق بواسطة المخلفات التي كانا يحتفظان بها، من أجل حماية كل ممتلكاتهما من السرقة.

وكان (لنجلي) الشقيق الأصغر، يقوم بشراء الطعام والشراب بشكل يومي في المساء من أجل شقيقه الأكبر (هومر) الفاقد لبصره، ولكن لنجلي لم يستطع كل يوم الخروج من المنزل إلا بعد أن يحاول الخروج من الفخاخ والخنادق والمطبات الذي قد صنعها بنفسه.

نهاية الأخوين (هومر ولنجلي كولير) أصبحت من أغرب حالات الوفاة في العالم

وفي ذات يوم قد جاء بلاغاً للشرطة، بخروج رائحة غريبة من منزل (هومر ولنجلي كولير)، تبدو وكأنها رائحة جُثة متعفنة، وبعد أن ذهبت الشرطة لمنزل الأخوين، لم تستطع دخول المنزل بسبب الفخاخ المصنوعة.

وبعد محاولات مريرة من الشرطة لدخول المنزل، وجدت الشرطة (هومر) الأخ الأكبر وقد توفى، وبعد الفحص الجنائي تبين أن وفاة (هومر) كانت بسبب الجوع، فقد مات (هومر) جائعاً بعد أن تركه (لنجلي) وحيداً في المنزل دون طعام، ولكن لم يتم العثور وقتها على الأخ الأصغر.

وظلت الشرطة عدة أيام تعمل في المنزل حتى تنتهي من إزالة المخلفات، والتي قد بلغ وزنها مائة وثلاثون طناً، وفي هذه الأثناء، تفاجأ أحد رجال الشرطة بجثة (لنجلي) الأخ الأصغر، وقد ثبُت أن سبب وفاة (لنجلي)، هو أنه قد تعثر في الفخاخ التي صنعها بيده، ووقوع كمية من المخلفات عليه، فلم يستطع التنفس حتى مات، وهنا كانت نهاية الأخوين المأساوية والتي تعد من أغرب حالات الوفاة في العالم حتى الآن.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.