أول تعليق سعودي ردا على الحكم في قضية تيران و صنافير و تهديد حقيقي الى مصر

كتب: آخر تحديث:

في أول تعليق سعودي يصدر بعد حكم المحكمة بأحقية مصر في جزيرتي تيران و صنافير، و إلغاء الإتفاقية التي قام بتوقيعها الرئيس عبدالفتاح السيسي و الملك سلمان ، صرح الدكتور أنور عشقي المستشار السابق للحكومة السعودية و رئيس مركز الشرق الأوسط السعودي ، بأن المحكمة ليست جهة اختصاص و أن القضية دولية من الدرجة الأولى لأنها تتعلق بالحدود بين دولتين ، و من الأولى بالمحكمة أن يكون حكمها بعدم الإختصاص و ليس إصدار حكما ليس لها .

كما أضاف السيد رئيس الشرق الأوسط السعودي للدراسات الاستراتيجية ، بأن جهة الإختصاص المصرية التي يحق لها رفض الاتفاقية التي تم توقيعها ين جلالة الملك سلمان و الرئيس السيسي هو البرلمان المصري فقط ، و لكن إذا جاء البرلمان ليفصل بين الجزر ليست سعودية فسوف تلجأ المملكة الى التحكيم الدولي ، و الذهاب الى المحكمة الدولية للفصل في أحقية السعودية في جزيرتي تيران و صنافير.

كما أكد عشقي على أن المملكة العربية السعودية لن تصدر بيانا رسميا ، بخوص حكم المحكمة الذي تم اصداره اليوم و ذلك لأن المملكة لا تتدخل في الشون الداخلية المصرية .

تعليق الاعلامي مصطفى بكري على حكم المحكمة في قضية تيران و صنافير

أكد الاعلامي مصطفى بكري بأن البرلمان هو الجهة الوحيدة التي لها الحق في الفصل في الاتفاقية بين كلا من مصر و السعودية ، و أن الاتفاقية سيتم عرضها على البرلمان في يوليو القادم لكي يتم الفصل فيها .

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.