صدق أو لا تصدق اختفاء جيش كامل وسط الضباب و الغيوم في ظروف غريبة وغامضة:

كتب: آخر تحديث:

أثناء الحرب العالمية الأولى 1914 وفى عامها الثاني قام الحلفاء بأنزال قواتهم في شبه جزيرة “غاليبولى” بتركيا وكان هدف هذه القوات مواجهة الجيش الروسي خلال البحر الأسود , ولكن المقاومة التركية كانت لهم بالمرصاد وأجهضت خطة الحلفاء وكبدتهم خسائر هائلة في الجنود والعتاد مما أجبرهم على الانسحاب, وفى يوم28/8/1915دارت معركة طاحنة في منطقة “التلة60” بالقرب من خليج سوفلا فقد استعدت كتيبة نور فلوك التابعة للجيش الانجليزي بتعداد 1000جندى لمهاجمة “التلة60”

22

ومن خلال تقارير بعض الناجين أن الجو كان صافيا في هذا اليوم ولكن كان هناك بعض الغيوم المنخفضة كانت تحلق فوق التلة وبالرغم من وجود رياح خفيفة ونسمة عليلة لم تتحرك هذه الغيوم من مكانها  وعنده بدأ الجنود فى الصعود نحو التلة واختراقهم للغيوم ومع دخول أخر جندي داخل الغيمة تحركت الغيمة بسرعة غريبة وابتعدت دون ترك أي أثر لجميع الجنود  , وبعد انتهاء الحرب أرسلت القيادة العسكرية للجيش الانجليزي للقيادة العسكرية التركية لتستفسر عن الكتيبة المفقودة هل تم أسرها أو قتلها ولكن الرد كان صادم حيث أكد الأتراك أنهم لم يصطدموا بالكتيبة الإنجليزية في هذا اليوم , والعجيب أنه في عام 1920 وجد بعض جثث لجنود هذه الكتيبة في منطقة “غاليبولى” رغم تأكيدات الأتراك المستمرة .

20

أما الكاتب الفرنسي”جاك فالي” فقد ذكر الواقعة في كتابه الشهير (جواز سفر إلى ماقونيا) ووثقها برواية ثلاث ضباط من ضباط الكتيبة الذين أكدوا جميعا وجود تلك الغيمة وتحركها بعد صعود الجنود أعلى التلة , وقد ربط الكاتب تلك الواقعة بالكائنات الفضائية وفرضية اختطافهم للبشر لأجراء تجارب عليهم .

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.