سبعه حقائق مثيره عن الشيخوخه

كتب: آخر تحديث:

لأول مره فى التاريخ يمكن لأغلب سكانى العالم بتوقع أعمارهم بأن تمتد حتى الستينات أو بعدها حيث يتيح زياده العمر لسنوات أطول فرصه تعليم معلومات جديده وممارسه أنشطه جديده .

وتعتبر الصحه من أهم العوامل الرئيسيه المتحكمه فى زياده العمر و بمرور الأيام و السنين تظهر علينا أعراض الشيخوخه و سوف اعرض عليكم الان سبعه حقائق مختلفه عن الشيخوخه .

تنزيل

أولاً- سكان العالم يتقدمون سريعا بالسن :

من المتوقع فى الفتره ما بين عامى 2015 , 2050 زياده من 12 % الى 22 % من إجمالى سكان العالم حيث يترواح  عدد السكان الذى يبلغون من العمر  60 عام فأكثر بين 900 مليون نسمه الى مليارى نسمه .

ثانياً- دخل المسنّين بالعالم منخفض نسبيا :

أثبتت الدراسات ان خلال الثلاثون عام الماضيه ان مستوى دخل المسنّين من سكان العالم إنخفض نسبيا .

ثالثاً- الحالات الصحيه الأكثر شيوعا عند المسنّين هى أمراض غير ساريه :

يتحمل المسنّين الذين يعيشون فى مناطق متوسطه الدخل الكثير من الأمراض كأمراض القلب و السكته الدماغيه و أمراض الرئه المزمنه عن المسنًين الاعلى دخلا  .

رابعاً- لا يوجد مسنّ مثالى .

يتمتع من يزيد عمره عن 80 عاما بنفس القدرات العقليه لصاحب ال 20 عاما ولكنها نسبه طفيفه جدا فيما تعانى الأغلبيه من تدهور عاما فى تلك القدرات .

خامساً- أعراض الشيخوخه و الحاله الصحيه علاقه ليست بعشوائيه :

ترتبط الظروف الاجتماعيه و الرعايه الصحيه بأعراض الشيخوخه و تؤثر إما تاثير ايجابى فى أعراض الشيخوخه او تاثير سلبى .

سادساً- إهتمام مختلف الحكومات و المنظومات الأهليه بسن الشيخوخه :

بدأ الكثير من بلدان العالم بالإهتمام بصحه الفرد المسنً و العمل على تنوع الاعمار السنيه فى مختلف المجالات داخل الدوله .

سابعاً- تغييرات جوهريه فى تفكيرنا عن الشيخوخه :

يجب أن يتم تغير فكره أن النفقات المصروفه على الرعايه الصحيه للمسنًين هى نفقات يتكبدها المجتمع بل هى نفقات إستثماريه لإتاحه الفرصه امامهم للمساهمه الإيجابيه فى مختلف القطاعات .

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.