ميسي .. بين التشويه والإنجازات

كتب: آخر تحديث:

لا شك أن هذا الفتى الذهبي القادم من أمريكا اللاتينية إلي أوربا صار على قمة الشهرة خلال الخمسة أعوام الماضية، ومازال، فإن ميسي البالغ من العمر تسعة وعشرون عاماً صنع لنفسه ولنادية برشلونة الأسباني مجداً يصعب على أي لاعب غيره تحقيقه، وكعادة النجوم يتعرض ميسي بين عشية وضحاها إلي الكثير من الشائعات التي تحاول النيل منه وعرقلته عن الاستمرار في طريق المجد .

لن نستفيض في تلك الشائعات كثيراً، سنذكر فقط واحدة منها شغلت الرأي العام العربي والإسلامي ثم نتحول لإنجازات هذا اللاعب الذي وصفوه ب “الخارق”، ظهرت شائعة في الوطن العربي في وقت قريب تقول أن ميسي قد تبرع بمليون دولار لشراء أسلحة لإسرائيل كي يقتلون بها الفلسطينيين، والحقيقة أن ميسي قد زار تل أبيت بالفعل ضمن رحلة قضاها بين مدن الشرق الأوسط عام 2013، لكنه لم يقم بذلك التبرع، ومثلما زار تل أبيب زار أيضاً رام الله، وعندما سألوه عن تلك الشائعة أجاب بأن أطفال بلاده الأرجنتين أحق بتلك النقود من أي شعب آخر .

ميسي هو الأسطورة الأعظم في برشلونة وربما في لدوري الأسباني في تاريخه، فهو أصغر لاعب يسجل في الدوري عندما كان يبلغ السابعة عشر من عمره أمام الباسيتي، ذلك قبل أن يكسر بويان هذا الرقم منذ عدة أشهر.

ميسي هو ﺍﻟﻬﺪﺍﻑ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻲ لفريق برشلونة، وهو أول لاعب في التاريخ يحصل على الكرة الذهبية أربع مرات متتالية، والحذاء الذهبي ثلاث مرات، أكثر لاعب في دوري أبطال أوربا يحقق لقب هداف البطولة أربعة مرات، أكبر هداف في تاريخ كرة القدم في موسم واحد برصيد 73 هدف، وغيرها من الأرقام التي تضعه في مقدمة أبطال العالم في لعبة كرة القدم والتي تجعله الأكثر عرضة للشائعات والأقاويل بن زملائه .

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.