بالفيديو أول ضابط يكلف بإدارة جزيرة تيران وصنافير يكشف حقائق مذهلة حول ملكية الجزيرتين

كتب: آخر تحديث:

جزيرتي تيران وصنافير ، كشف أول ضابط مصري كلف بإدارة شئون جزيرتي تيران وصنافير عدة حقائق مثيرة حول ملكية الجزيرتين، والدولة صاحبة السيادة على تيران وصنافير من بين مصر والسعودية، بعد اتهامات البعض للحكومة المصرية بالتفريط بأراضي جزيرتي تيران وصنافير مقابل مساعدات مالية سعودية.

وأشار اللواء إبراهيم محمود والذي كان أول ضابط مصري يولى أمور إدارة تيران وصنافير، لحقيقة الأمر الخاصة بملكية الجزيرتين وهل هما سعوديتين أم مصريتين، حيث أكد أنه صاحب فكرة تأمين خليج العقبة، ولولا تفكيره في إنشاء مشروع لتأمين الملاحة بخليج العقبة ما أثير كل هذا الجدل حول الجزيرتين الآن والدولة صاحبة السيادة عليهم.

وأوضح أنه بعد حرب 1948 بحث في طريقة تأمين خليج العقبة، ومنع إسرائيل من استغلال أم الرشراش والاستفادة منها عبر توفير سبل حماية وتأمين للخليج، وشاركه في هذا الأمر قائد البحرية وقتها البجباشي سليمان عزت.

ثم تحدث اللواء إبراهيم محمود عن السر وراء سعي مصر للسيطرة على تيران وصنافير، بعد تجهيز بعد العتاد العسكري لفرض التامين على دخول الخليج، وهنا تم تصعيد الأمر لأعلى المستويات وكان وقتها الملك فاروق، الذي استغل علاقات المودة والحب بين العاهل السعودي وقتها الملك عبد العزيز والملك فاروق، بخلاف علاقات المودة والإخاء والمحبة بين الشعوب.

وأضاف انه تم إرسال رسالة من ملك مصر لملك السعودية عن طريق الرائد بحري أنور عبد اللطيف الذي رافق أخو السيدة فوزية إسماعيل شرين، ولم يستغرق الأمر وقتا طويلا حيث كان رد الملك عبد العزيز “سلموا الجزيرتين لآخونا فاروق”.

وتحدث أول ضابط كلف بإدارة جزيرة تيران لبرنامج حقائق وأسرار بقناة صدى البلد، أن جزيرتي تيران وصنافير سعوديتين، وأن الملك عبد العزيز أل سعود خادم الحرمين الشريفين أمر بتسليم الجزيرتين للملك فروق بناءً على علاقات الحب بين مصر والسعودية، وخشية من استيلاء إسرائيل على الجزيرتين و احتلالهم.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.