عادة وطوطة البنات القديمة تعود من جديد وتثبت صحتها ولكن ماهى أضرارها ورأى الشرع فى ذلك

كتب: آخر تحديث:

عادة وطوطة البنات دائما كانوا يتبعونها أجدادنا للمولودة الأنثى الجديدة ,ومن أول ولادتها يقومون بذبح الوطواط ,وأخذ دمه ودهن جسم الطفلة المولودة بالكامل ووجهها .

ويتركون الدم على جسم الطفلة المولودة حتى يجف ,وذلك لمدة ساعة إلى ساعتين تقريبا ,وهناك من يترك الدم على الطفلة لمدة يوم كامل, وفعلا أثبت أن دم الوطواط يمنع ظهور الشعر, ويقتل بصيلات الشعر ويمنع من نموها مرة أخرى .

ونظرا للألم الذى تشعربه النساء من إزالة الشعر, تقوم الأن النساء بعمل عادة وطوطة البنات ,ويقومون بشراء الوطواط من الأسواق الخاصة ببيع الحيوانات والطيور ,ولكن لابد أستخدامه قبل أن تتم المولود أربعين يوما .

وأكدت مجموعة من النساء ,أنها بالفعل أجريت هذه الطريقة لطفلتها ,ومنهم  اللبنانية أليشيا سيمونيان أجريت هذه الطريقة لطفلتها,ولم يظهر لها شعرة واحدة, وأخريات أكدت أنها تم وطوطة جسدها وهى صغيرة ,ولم ينبت لها شعر نهائيا .

رأى الطب فى وطوطة البنات :-

أنه لايوجد ضرر من أستخدامه, اذا كان على الجلد من الخارج ,ولكن هناك خوف من أن الخفاش يكون حامل مرض السارس, وبذلك يكون هناك مجازفة على حياة المولودة .

رأى الدين والشرع :-

أن الدم محرم فى الأسلام كما قال الله تعالى ( حرم عليكم الميتة والدم ) ولذلك قد يوجد به حرمانية لأنه نجس وأتقوا الشبهات .

 

 

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.