سبب نقل الاذان فى المحطات الاذاعية والتليفزيونية فى العالم الاسلامى يرجع الى هذه السيدة

كتب: آخر تحديث:

كما يبدو من صورتها فقد غلب على بشرتها سمار اللون و الذى اخذته عن امها السودانية  والتى تزوجها مصري يعمل فى فريقاً طبياً بالسودان، حيث كانت ثمرة زواجهما هى “ست البرين”  والتى نحن بصددها الان وهى ايضاً  ام الرئيس الراحل محمد انور السادات والذى تولى حكم مصر عام 1970 م .

 

 

يذكر لهذه السيدة انها صاحبة الفضل فى نقل اذعة الاذان عبر المحطات الاذاعية والتليفزيونية في  الاراضى المصرية وفى ربوع العالم الاسلامى والتى لا زالت تطبق حتى وقتنا هذا .

 

 

 

وتعود القصة الى ان الرئيس السادات وهو فى احدى زياراته الى والدته  سألها عما اذا كانت تريد شيئاً ، فاخبرت ابنها الذى كان رئيساً للجمهورية في ذلك الوقت بانها لم تعد قادرة على سماع صوت المؤذن وطلبت منه ان يذيع الاذان فى محطة الاذاعة لتتمكن من سماعه لكى تؤدى ما عليها من صلوات في وقتها .

 

 

وحازت هذه الفكرة اعجاب الرئيس  والذى اصدر الامر للمسؤولين عن الاذاعة والتليفزيون فى ذلك الوقت بقطع اى مواد اذاعية او تليفزيونه واذاعة الاذان في وقته ، وسرعان ما انتشرت الفكرة لتشمل الدول العربية والاسلامية

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.