الولادة القيصرية والولادة الطبيعية .. من منها أقل إيلاما

كتب: آخر تحديث:

كل سيدة حامل تنتظر مولود بعد حمل تسعة اشهر وتكون فترة الحمل متعبة في بعض الأحيان ، و لكن بعد مرور هذه الفترة ، يأتي اليوم الذي ترى فيه مولدوها لأول مرة.حيث تتم الولادة و تتألم و تعاني و لكن سرعان ما تسني عند رؤية الطفل.و تتم الولادة إما طبيعية أو عن طريق الولادة القيصرية .

الولادة الطبيعية هي ولادة تكون خالية من أي جراحة و هي الولادة مند الزمن و لا يختلف فيها أنها المفضلة لصحة الأم و الطفل في حالة عدم وجود مضاعفات قد تضر بصحتهما.الولادة الطبيعية تكون ناجحة إذا توفرت الشروط الكاملة و الطاقم المؤهل لتكون الولادة الطبيعية ناجحة.الولادة القيصرية هي تفضيل بعض السيدات سواء توفرت الأسباب أو لا.

أساب اللجوء  إلى الولادة القيصرية

ومن أسباب التي يلجا الطبيب إلى الولادة القيصرية بدلا من الولادة الطبيعية هي وجود الجنين في وضعية خاطئة  يصعب نزوله إلى الحوض و كذلك في حالة التوأم و نجد ضمن الأسباب إصابة الأم بأمراض مزمنة كالقلب و السكري و أيضا حجم راس الجنين الكبير.

لكل من الولادتين عيوب لا تخلى منها بالولادة الأول إي الولادة الطبيعية تسبب مضاعفات في حالة عدم توفر الشروط اللازمة إما الولادة القيصريه تسبب جروح و التهابات وهي مؤلمة و قد تؤدي إلى المشاكل النفسية.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.