ماتت وعمرها سنتين بعد أن ارتفعت درجة حرارتها فجأة والسبب موجود في كل بيت ولا ننتبه له!

كتب: آخر تحديث:

الموت قضاء وقدر وهذا الأمر لا نختلف عليه لكن عندما نكون نحن السبب في ذلك او أننا لم نتخذ الحيطة والحذر وهو ما أدي إلي وفاة شخص عزيز لدينا فهذا ليس قضاء وقدر .

 

الطفلة بريانا والتي يبلغ عمرها سنتين كانت تحتفل بعيد ميلادها مع أسرتها وخلال الاحتفال أصيبت الطفلة بارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة فقاموا بالذهاب بها إلي المستشفي في الحال ولكن ظهرت عليها أعراض اخري مثل تتقيأ دما ولقد تغير لون جلدها إلي ازرق ولا احد من أسرتها يعرف السبب .

 

فقام الأطباء علي الفور بعمل عمليه جراحية فقد اكتشفوا أنها بلعت بطارية ليثيوم مسطحة وهذه البطارية توجد في ألعاب الأطفال والريموت وغيرها وقد انتشر الحمض الذي بداخل البطارية في جسم الطفلة الصغيرة وتم أحراء العملية  وللأسف لم يستطيعوا أيفاق النزيف وقد تحسنت الطفلة ولكن سرعان ما توفت حيث أن الحمض ضرب احد الشرايين في جسمها الضعيف.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.