تربية الأطفال بين الشدة و اللين طريقة سحرية لتقويم سلوك الأطفال

كتب: آخر تحديث:
تربية الأطفال هي من اكثر المشاكل التي تأرق كل من رزقهم الله بطفل أو من هم في انتظاره يعانون من التفكير الطويل في كيفية تربيهم بطريقة تجعلهم أفراد صالحين في المجتمع مما يجعلهم فخورين بهم ويكلل ثمرت تعهم وسهرهم الليلى الطوال.
يعتمد الكثير من الآباء على طريقة واحدة وهى أما طريقة الحزم وهى أن يكونوا  حازمين لا يسمحون للطفل بالتعبير عن نفسة متحكمين في كل تصرفاتهم على يقين من أن هذه الطريقة ستحقق التأديب و النظام و السيطرة على الأفعال و الأقوال وأما باللطف و المداعبة وهى أتاحه الحرية للطفل في أن يفعل ما يشأ وقتما يشأ ولاكن أثبتت الدراسات العلمية أن تلك الطريقتان خطأ في تربية الأطفال فالأولي تجعل من الطفل شخصا ضعيف الشخصية لا يستطيع أخد قرار بمفردة أما الثانية فتجعل منة طفل مستهتر لا يستطيع الاعتماد على نفسة.

تربية الأطفال بطريقة صحيحة

حيث أكدت دراسات كثيرة أن الكثير من الدرسين و الأهل يفرطون في القسوة مع الأولاد عن البنات حيث أن الاعتقاد السائد أن تربية الأطفال الذكور تحتاج إلى الشدة و القوة ليصبحوا قادرين على مواجه صعاب الحياه بعكس الأنات ولاكن حينما يتعلق الأمر بالإيذاء النفسى و الإهانة نجد انه لا مجال لصحه تلك الاعتقادات فهي لها تأثير سلي على تربية الأطفال النفسية كذا الحال في استخدام العقاب البدني ، ويؤكد علما التربة أن افضل طريقة في تربية الأطفال هي طريقة الشدة و اللين  حيث نتبع الشدة دون الابتعاد عن مبادئ التربية المعدلة و الشدة في أطار الحفاظ على على إنسانيته و كرامته حيث يجب إعطاء كل فعل قدرة المناسب دون إقلال أو زيادة.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.