عذاب القبر،هل يُعذّب الجسد في القبر أم الروح فقط؟

كتب: آخر تحديث:

عندما نفكر في القبر وعذابه قد يتسائل البعض ؛ هل يعذب الجسد في القبر أم تعذب الروح فقط؟ ، أم تعذب الأرواح والأبدان معا؟!

images

والصحيح من أقوال أهل العلم أن عذاب القبر يكون للأرواح والأبدان معا ، فالأحاديث الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم تؤيد هذا القول.

كقوله صلى الله عليه وسلم: ((إنه لَيسمع خَفْق نِعالهم)).
وقوله: ((فيَضربانِه بين أُذنيه)).
وقوله: ((فيُقعدانه تَختلف أضلَاعه)) كلُّ ذلك من صفات الأجساد
.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحِمه الله –
: “العذاب والنَّعيم على النَّفس والبدَن جميعًا باتِّفاق أهل السنَّة والجماعة،
تُنعَّم النَّفس وتعذَّب منفرِدة عن البدن، وتعذَّب متَّصلة بالبدن، والبدن متَّصل بها،
فيكون النَّعيم والعذاب عليْهِما في هذه الحال مُجتمعين،
كما يكون للرُّوح منفرِدة عن البدن، وهل يكون العذاب والنَّعيم للبدَن بدون الرُّوح؟
هذا فيه قوْلان مشهوران لأهْل الحديث والسنَّة والكلام،
وفي المسألة أقْوالٌ شاذَّة، ليْست من أقوال أهل السنَّة والحديث”.

 

وبناء على ما سبق فإن الجسد والروح يعذبان في القبر معا فيجب على الإنسان أن يحذر من موجبات عذاب القبر ويتعوذ بالله منه.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.