كبسوله تنقذ المسافرين من الموت المحتوم

كتب: آخر تحديث:

إختراع لكبسوله تنقذ المسافرين من الموت المحتوم هذا ما قدمه المخترع نيكولا فيتش حيت قدم المخترع هذا الإختراع الذي يوضع داخل جسم الطائره وتكمن فكرة هذه الكبسوله في أساسها لحماية راكبي الطائره أثناء السفر وفي حالة حدوث أية طوارئ تقوم الكبسوله بالإنفصال أتوماتيكيا من جسم الطائره الأساسي وتهبط بالركاب بمنأي عن أي خطر .

ولقد إستغرق هذا الإختراع حوالي 3سنوات بأكملهم حتي يخرج إلي النور ولقد رحب معظم من علموا بهذا الإختراع وفكرته وذلك كان وفقا لما يحدث سنويا من حوادث الطائرات مع إختلاف وتعدد الأسباب التي تسبب تلك الحوادث والتي تودي بحياة الكثير من الأرواح.

أما عن فكره الإختراع فقد وضح الفيديو شرح كيفية عمل الكبسوله وهي ترتكز علي أن يكون تركيبها داخل التجويف الداخلي للطائره وعند حدوث أي طاريء للطائره سواء كان عطل أو إنفجار تقوم أجهزة الطائره بالعمل علي فصل الكبسوله خارج الطائره ويخرج من الكبسوله مظلات هوائيه تساعد في هبوط الكبسوله دون تعرض الركاب لأي أذي وإن هبطت الكبسوله فوق مسطح مائي تطفو فوق سطح الماء بواسطة جوانب مطاطيه تحميها من الغرق ويجعلها تطفو فوق الماء .

ولا يقتصر الأمر علي الركاب فقط فالكبسوله مزوده بأماكن تحتفظ بالأمتعه الخاصه بالركاب أي أنها تنقذ المسافر وأمتعته .

ولكن لم يقابل الجميع الإختراع بالترحاب فهناك من علق علي الإختراع أنه إن هبط فوق منطقه سكنيه أو جبال لن يكون هناك الحمايه التي يوفرها الإختراع وأيضا هناك من إستاء من ترك طاقم الطائره وفصل الكبسوله عنه ليواجه نفس المصير مع الطائره .

ولكن المخترع قد أبدي عكس ما وجد من تعليقات وقال هناك نسبه كبيره من الناس التي لا تمانع في أن تدفع أضعاف سعر التذكره إذا وجدت ما يؤمن حياتها أثناء رحلتها بالطائره وهذا ما جعله يستعد لينفذ مشروع إختراعه علي أرض الواقع.

 

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.