ألقي بأمه في المستشفي وأماتها حيه

كتب: آخر تحديث:

شاب القي بأمه في المستشفي ونشر خبر وفاتها وهي حيه ترزق هذا ماإنتشر في موقع الواتس أب بعد تداولصورة لسيده عجوز إنتشرت عبر موقع الواتس أب تتواجد في أحد المستشفيات وكانت الصوره مع تسجيل صوتي لأحد الأشخاص وضح فيه أن هذه المرأه العجوز ألقي بها إبنها داخل المستشفي من حوالي 3سنوات ؛ولم يكثرث لها ولم يعاود للسؤال عنها مره أخري ولقد طلب صاحب التسجيل الصوتي من النشطاء علي موقع الواتس أب أن يساعدوا في نشر الصوره عبر الموقع إشترط أن لايذكر إسمها ولا لمكان تواجدها حتي يستدل عليها أحد أقاربها .

ولقد إنتشرت الصوره بشكل كبير وأكتسبت تعاطف الكثير بحال المرأه العجوز وما تواجهه من عقوق من قبل إبنها الذي أنكر فضلها عليه بمنتهي القسوه والجحود؛ولقد إنهالت الرسائل التي تعنف الإبن وما فعله بأمه وتخلصه منها بهذه الطريقه القاسيه .

برغم ذلك فهناك من قال أنه يجب إلتماس العزر للإبن لأنه لا أحد يعرف ما هي الظروف التي دفعته لعدم عودته لأمه مره أخري ويجب الإنتظار حتي يتضح أمره الذي آل إليه ليفعل ما فعله بأمه .

هذا وبعد يومين من إنتشار الصوره تم إرسال تسجيل صوتي أخر يذكر فيه أن المرأه العجوز قد تعرفت عليها بنت لها وأكدت الإبنه أنها قد تعرفت علي أمها عبر الصوره التي إنتشرت علي موقع الواتس أب ؛وقامت بالبحث والتفتيش علي أمها في المستشفيات وتوصلت إليها في النهايه ووجدتها    ؛وذكرت الإبنه أن الحاله التي وجدت عليها والدتها كانت حاله لايرثي لها ولكنها تحسنت الأن مع تلقيها الرعايه من إبنتها .

وبعد التواصل مع السيده أحلام يوسف المنزلاوي وهي إبنة المرأه المسنه من خلال الأرقام التي نشرتها للتوصل إلي أمها عبر ما كانت تنشره مع رسالتها (الذي يتعرف علي مكان تواجد صاحبة الصوره يتواصل معي فهذه المرأه هي أمي ).

ولقد سردت السيده أحلام القصه كامله قائله أن هذه المرأه تدعي فاطمه المنزلاوي وهي ليست أمها الحقيقيه بل هي زوجة الأب لأحلام التي تعرفت عليها وقالت أنها هي من قامت بتربيتها وكانت لها أما بعد إنفصال والدتها عن أبيها في صغرها وسفر والدتها الحقيقيه إلي السعوديه وتركها لها مع أبيها والمفاجئه كانت فيما سردته أحلام قائله أن السيده فاطمه المنزلاوي لم تنجب أبدا وأنها تم نقلها إلي المستشفي عن طريق الشؤون الإجتماعيه بعد ما تم العثور عليها في الشارع .وتقول أحلام أن بعد زواجها وسفرها مع زوجها تركت أبيها وزوجته في بيت لأحد أقاربهم وبعد وفاة أبيها بقيت زوجته لوحدها مع قريبة أبيها وتوفت قريبة الأب أيضا وبقيت الزوجه لوحدها مع أحد بنات قريبة زوجها هذه والتي أخبرت أحلام في أحد المرات أن السيده فاطمه خرجت من المنزل دون أن تدري ولم تعد وإنقطعت أخبارها منذو ذلك الحين وهي لم تدري ما آلت إليه حالة زوجة أبيها الملقاه في الشارع لفتره حتي تم إصطحابها إلي المستشفي من قبل الشؤون الإجتماعيه .

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.