لماذا نحتفل في مصر بعيدالحب مرتان خلال العام و هما 14 فبراير و 4 نوفمبر ؟.

كتب: آخر تحديث:

تختلف الروايات حول كيفية بدء الإحتفال بعيد الحب، و كيف عرفه العالم ليكون يوما” مميزا” لكل الأحبة، و لكن عالأقل فإن هناك روايتان هما الاشهر حول اتخاذ الحب يوما للاحتفال به، و هما :
* يقال أن الإمبراطور اتخذ قرارا يمنع أي شاب من الزواج، و ذلك من أجل الحفاظ على طاقة الشباب و مجهودهم البدنى و العقلى ليكونوا أكثر تفرغا من أجل الجيش، و لكن كان هناك قديسا يدعى القديس فالنتاين، قام بتزويج أحد الشباب لحبيبته سرا”، مما جعل الامبراطور يأمر بأن يتم اعدام القديس فالنتاين يوم 14فبراير، و الذي أصبح فيما بعد يوما لكل المحبين .
*أما الرواية الأخرى فان القديس فالنتاين قد قوع في غرام الأميرة ابنة الامبراطور، ليأمر بحبسه و يتم اعدامه في 14 فبراير
عيدالحب

و لكن قد يندهش البعض بسبب وجود عيدا” أخر للحب في مصر، و هو يوم 4نوفمبر ، و الذي يحتفل به المحبين في مصر بالحب ، و يرجع سر احتفال مصر بالحب في هذا اليوم الى اقتراح الكاتب الكبير الراحل مصطفى أمين و الذى اقترح أن يتم الاحتفال بالحب، ليقابله هجوما شديدا و تقوم ضده حرب عنيفة لطلبه أن يكون هناك يوما للعشق و الغرام، حتى استطاع أن يجعله يوم 4 نوفمبر من كل عام .

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.