خبراء ألمان يحذرون من خطر تنظيف الأذن بالعيدان القطنية .. لن تصدق أضرارها.

كتب: آخر تحديث:

تنظيف الأذن بالعيدان القطنية خطر حذرت منه دراسات كثيرة وخبراء كثيرون فهذه الأعواد القطنية ليست كما يتخيلها البعض بأنها مفيدة على العكس تماما فإنها تشكل خطرا جسيما على صحة المجرى السمعي للأذن.

تنظيف الأذن بالعيدان القطنية

بعض الناس يعتقدون بأن شمع الأذن “المادة الصفراء” وجوده بداخل الأذن مضر أو يضر بصحة الأذن ولكن هذا معتقد خطأ عند الكثير من الضروري وجود هذه المادة داخل الأذن فالله سبحانه وتعالى لم يخلق شيئا يضر بالإنسان أبدا ، فأثبتت الدراسات بأن وجود شمع الأذن يساعد على حماية مجرى السمع ويقوم بصد أي بكتيريا من الغبار والأوساخ من الخارج.

ورغم ذلك هذه المادة تزعج الكثيرين مما يجعلهم يحاولون إزالتها بشتى الطرق دون أن يدركوا خطورة ذلك برغم جمل وعبارات التحذير المكتوبة على علب أدوات تنظيف الأذن والتي تحذر من استخدامها ولكنهم يتجاهلونها مثلها مثل السجائر.

 

الأعواد القطنية للأسف لا تقوم بتنظيف الأذن فالبعض يعتقد أن خروج عود القطن الأبيض من الأذن بلون أصفر بأنه بهذا قام بتنظيف أذنه بل بالعكس فهي تقوم بتنظيف الجزء الخارجي فقط وتقوم بضغط شمع الأذن داخل المجرى السمعي ضغط شديد مما يؤدي ألى انسداد الأذن والتهابات الأذن الوسطى وإذا أراد أن ينظف عمق الأذن حتما سيحدث ثقبا في طبلة الأذن لا قدر الله.

فقد حذر الطبيب الألماني “يواخيم فيشمان” من إستخدام أدوات تنظيف الأذن كالأعواد القطنية والقطرات والبخاخات وينصح بعدم إستخدامهم نهائيا لعدم حاجتنا لذلك فالأذن تقوم بعملية تنظيف ذاتي وتقوم بتطرد الشمع الزائد بالأذن من خلال عملية مضغ الطعام لإتصال الفك الصدغي بمجرى السمع مما يجعل المخاطرة بتنظيف الأذن بهذه الأدوات لافائدة منه بل بالعكس نحن نضر أنفسنا.

 

التهابات الأذن
التهابات الأذن

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.