حقيقة المدينة الإيطالية التي اهلكها الله  نتيجة للرجم الشنيع الذي كانوا يفعلونه، وترجع أحداث الواقعة إلي عام 79 سنة ميلادية، حيث كانت قرية رومانية تقع عل اعلي قمة جبل مرتفع علي ارتفاع نحو 1300 متر من الأرض مدينة نابولي الإيطالية، التي من المعروف عنا الثراء الفاحش ولكن أفعالهم مخزية جدا من الزنا وقتل أبرياء ويأتون الرجال دون النساء.

وكنوا يجسدون حيلة الفحشاء وفعل الكبائر علي طريقة رسومات ولوحات فنية تظهر مدي الفواحش التي كانوا يفعلوها والتي لم يخزوا من رسمها وتدوينا علي الحوائط، وكانت المدينة تقع بالقرب من بركان ، فنشط البركان فجأة وثار علي أهل القرية في لمح البصر ودمرها وذلك أثناء أحتفالهم بعيد آل النار وتحول أهلها إلي مجسمات للذي كانوا يفعلونه أثناء البركان وغطي الرماد المدينة بالكامل

ومما لا شك فيه أن أهل القرية عندما انفجر البركان لم يقدروا علي ترك أماكنهم ولم يستطيعوا التحرك وترك المدينة أو محاولة الهرب منها وذلك لسرعة وصول حمم البركان لتجسد أجسامهم الجرم الذي كانوا يرتكبونه من زنا ومعاصي إلي لوحات تجسيدية ليرينا الله عز وجل قدرته في عقاب العاصي ، وتترك القرية مغطا بالرماد إلي أن تم اكتشافها وتحويلها إلي مكان سياحي يأتي له زائرين من جميع أنحاء العالم.