توطين أكبر القطاعات التي يعمل بها الوافدين، تمر المملكة العربية السعودية منذ أعوام بأزمة إقتصادية كبرى بعد إنخفاض أسعار النفط المصدر الوحيد الذي تعتمد عليه المملكة في إقتصادها، وهو ما جعلها تلجأ للبحث عن مصادر للدخل أخرى من أجل تطوير المملكة ونمو إقتصادها، كاللجوء إلى فرض رسوم على الوافدين وأيضا اللجوء إلى توطين أكبر القطاعات التي يعمل بها الوافدين من أجل تقليل نسبة العمالة الوافدة في المملكة وزيادة نسبة العاملين من المواطنين وتقليل البطالة.

توطين أكبر القطاعات التي يعمل بها الوافدين

أشارت بعض المصادر السعودية إلى أن المملكة تسير في الوقت الحالي بخطوات ثابتة وواضحة تجاه سياسة التوطين من أجل توطين أكبر القطاعات التي يعمل بها الوافدين وتوفير فرص عمل بالآلافات للمواطنين العاطلين عن العمل، حيث أنه من المتوقع من توطين قطاع البقالات والعربات المتنقلة أن يتم توفير 26 ألف وظيفة للمواطنين في العام الأول فقط.

متطلبات توطين قطاع البقالات

أعلن خالد أبا الخيل المتحدث الرسمي بإسم وزارة العمل أن قرار التوطين لأي قطاع من القطاعات لابد أن يكون النشاط المختص به يوجد به عدد من المواطنين كافي لممارسة القطاع، فيصبح في هذا الوقت هذا النشاط معرض للتوطين، وهو ما يتواجد حاليا في نشاط البقالات، ولكن إلى الآن لم يتواجد أي قرار رسمي من الوزارة بموعد توطين هذا القطاع.

تعليق وزارة العمل على توطين قطاع البقالات

تحدثت بعد المصادر السعودية على أن الوزارة تسعى في الوقت الحالي لتوطين قطاع البقالات والسلع التموينية بنسبة 100 %، وقامت وزارة العمل بالتعليق على هذا القرار، وأوضحت أنه مازال تحت البحث والدراسة للتأكد إذا كان هناك أعداد كافية من المواطنين لشغل هذا القطاع دون الحاجة للوافدين أم لا.