للمرة الأولى تقريباً تشهد الثانوية العامة حالات انتحار مثلما وقع ذلك العام ، وبدأت عمليات الانتحار بين طلبة الثانوية العامة لذلك العام مستهل مع الاختبارات وتسجيل ما يقرب من 10 حالات انتحار أثناء الاختبارات لاغير، وهذا نظراً لصعوبة بضع المواد، وانتهت الاختبارات وانتظر الكل الحصيلة والتي ظهرت حديثاً لترفع حالات الانتحار عقب ظهور الحصيلة، وتم إلحاق حالات كثيرة قام فيها طلبة الثانوية العامة بالانتحار حصيلة تضاؤل المجموع أو الرسوب في بعض المواد.

واليوم وبعد ظهور حصيلة الثانوية الأزهرية، انتقلت عدوى الانتحار من الثانوية العامة بين طلبة الأزهر، وفي وضعية فريدة هذا النهار قام بالثانوية الأزهرية بالانتحار داخل أحد المساجد، بإحدى العزب التابعة لمركز أولاد صقر، من محافظة الشرقية، حيث قام الطالب “عبد الرحمن م ع” 18 سنه بالانتحار هذا النهار عقب أداءه الصلاة وهذا بشربه لمادة سامة لقى حتفه بسببها، وفعل هذا عقب رسوبه بالثانوية الأزهرية، بالرغم من بقاء رغبة لدية بدخوله كليه من كليات القمة.

وفور سقوط الحادثة داخل إحدى المساجد ، قام الأهالي بإبلاغ الشرطة والتي حضرت مباشرة إلى موضع الواقعة، وتبين أن الطالب المذكور كان يؤدي الصلاة بصحبة أخيه وتناول مادة سامة بالمسجد حصيلة رسوبه بالثانوية الأزهرية، فقام الأهالي وأخيه باستدعاء الإسعاف لنقله إلى المستشفي ولكن قد فارق الحياة قبل وصوله، وتحرر محضر بالواقعة وقام معاون وزير الداخلية بالدقلهلية بتشكيل فريق تفتيش جنائي، وتم إشعار النيابة العامة بالواقعة لفعل التحقيقات الضرورية.