بالفيديو : شاهد لماذا نهانا الرسول (ص) عن النوم على البطن .. وماحكمها في الإسلام

كتب: آخر تحديث:

النوم هو نعمة كبيرة من النعم التي لاتعد ولاتحصى علينا من الله عز وجل فأثناء النوم تتم عملية طرد السموم والشفاء من أمراض كثيرة.

وهناك طرق صحية وشرعية للنوم فيجب أن نتبع هذه الطرق لكي نحافظ علي صحتنا التي أنعم الله علينا بها.

ولكن معظمنا يفضل النوم على بطنه ويجد راحة في هذه النومة ولكن هل تعلم أن الرسول “صلى الله عليه وسلم” نهى عن النوم على البطن؟

وقد مر الرسول “صلى الله عليه وسلم برجل في مسجد ينام على بطنه فقال له رسول الله إن هذه الضجعة لا يحبها الله.

عن يعيش ان طخفة الغفاري رضي الله عنه قال: قال أبي بينما أنا مضطجع في المسجد على بطني إذا رجل يحركني برجله فقال: ” إن هذه ضجعة يبغضها الله” قال فنظرت فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم: رواه أبو داود بإسناد صحيح.

كما ذكر في حديث آخر عن أبي ذر عن ابن ماجه عندما راى رسول الله رجلا مضطجعا على بطنه فقال له “إنما هي ضجعة أهل النار”

ولو نظرنا للموضوع بنظرة أخرى فالله عز وجل والرسول (ص) لا ينهونا عن شئ إلا وكان به ضرر علينا.

وبنظرة طبيه فإن النوم على الجانب الأيمن هو أنفع وأصح لإستقرار الطعام في المعدة إستقرارا حسنا بسبب أن المعدة تميل أكثر للجانب الأيسر  ثم بعدها ينقلب للجانب الأيسر ليسرع عملية الهضم لأن المعدة تكون مائلة ناحية الكبد.

ولكن لاتكثر من النوم على الجانب الأيسر لأنه مضر للقلب لأن الأعضاء تكون مائلة ناحيته والعكس بالنوم على الجانب الأيمن فهو مفيد للقلب.

قال رسول الله (ص)” إذَا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلَاةِ ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ الْأَيْمَنِ ” وقال أيضا له (إذا أويت إلى فراشك وأنت طاهر فتوسد يمينك) .

بمعنى أن من سنة النبي ومن آداب النوم هي أن تنام على جانبك الأيمن وأن تتوسد يمينك ( تضع يدك اليمنى أسفل خدك  )

شاهد الفيديو :

 

 

 

 

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.