التخطي إلى المحتوى

بكاء الطفل وفوائده وكيفيه التصرف مع بكاء الطفل

بكاء الأطفال يتبرمن الأمور التي تسبب قلقا وتوترا لدي الوالدين, خصوصا عندما يكون الطفل رضيعا, عند جهل إلام السبب وراء هذا البكاء , بالأخص لان البكاء هو طريقه التعبير الوحيدة للطفل للتعبير عما يحتاجه سواء شعور بالجوع أو الحر أو البرد أو حاجته لتغيير فاضه , وعندما يكون البكاء مستمر هذا يعني إن هناك مشكله صحية تزعج الطفل مثل الشعور بالمغص فهو أمر شائع لدي الرضع.

فائدة البكاء للطفل

أثبتت الدراسات ألحديثه إن البكاء له فائدة صحية ونفسيه أيضا, فمن الجانب الصحي إن الدموع التي تترافق مع البكاء تكون مالحة وهذا يعني إن الجسم يتخلص من السموم التي بداخله عن طريق ذرف الدموع , إما نفسيا فان البكاء يقرب الطفل  من أمه حيث تحمله لتهدئته فيتوقف عن البكاء في حضن أمه لشعوره بالأمان معها.

كيفيه التصرف مع بكاء الطفل

لابد من حمل الطفل وتهدئته عند بكاءه وخاصة في الشهور الأولي لان هذا يقلل من توتره ويقلل من بكاءه في المراحل القادمة من عمره وليس كما يعتقد البعض إن لا تقوم إلام بحمل طفلها عند بكائه لان بكائه يساعده علي فتح الرئتين وأيضا آخرون يعتقدون إن تركه يبكي يعلمه إن لا يصبح طفلا مدللا.

ومن الصعب علي الطفل إن يبتعد عن أمه فتره طويلة لذلك يبكي وخاصة الطفل الرضيع  حتي الأربعة شهور الأولي من عمره , ولهذا لابد أن تبقي الأم بقرب صغيرها وهذا لا يعني أن تبالغ في حمله كلما بكي حتي لا تعوده علي القرب منها إما إذا استمر في بكائه لفتره تزيد عن ثلاث ساعات يوميا فلابد من التوجه إلي الطبيب لفحصه ربما يكون هناك شيء يزعجه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.