التخطي إلى المحتوى

البنت وكيف ترث في تشريع الميراث الإسلامي

تعتبر بنت المتوفى ممن قدر الله لهم فرضاً مكتوباً في كتاب الله ولكنها قد ترث فرض وقد ترث بالتعصيب إذا كان لها أخ ( ابن المتوفى ) ، وتتلخص حالات ميراث البنت في الحالات الآتية :

ترث نصف التركة فرضاً في حال كانت واحدة ولم يكن معها أخ ( ابن المتوفى ) يعصبها : فمثلاً من مات وترك بنت وأخ شقيق ( أخ المتوفى ) ، وهنا ترث البنت النصف فرضاً والباقي يرثه الأخ تعصيباً، إذا كن أكثر من واحدة ولم يكن معهن أخ ( ابن المتوفى ) يعصبهن فيرثن الثلثان فرضاً فمثلاً من مات وترك بنتين وعم فللبنتين الثلثان فرضاً ويرث العم باقي التركة تعصيباً .

أما إذا كان لها أخ ( ابن المتوفى ) يعصبها ، سواء كانت واحدة أو أكثر ، فيكون الميراث بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين .
فمثلاً من مات وترك ورثة هم زوجة وبنتين وولد ، فترث الزوجة الثمن فرضاً والبنتين والولد يرثوا الباقي تعصيباً للذكر مثل حظ الأنثيين .

وأصل ميراث البنت وحالاته في الشرع قوله تعالى ” يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فهن ثلثا ماترم وإن كانت وواحدة فلها النصف ” .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.