ضربة حظ … دخل الأمارات بعشرة واصبح ملياردير

كتب: آخر تحديث:

أصبحت الأمارات قبلة لكل من يحلم بالعيش في رخاء وتكنولوجيا فلقد أصبحت دولة الأمارات من افضل دول العالم في الوقت الحالي ، والشخص الذي يعاني مصاعب الحياه تكون دولة الأمارات هي الوجهة الرئيسية له .

 

ومن الطريف ان هناك هندي سافر إلي دوله الأمارات عام 1973  من اجل العمل وكان لا يملك سوي عشرة دولارات ي جيبه ، وقال انه وجد عملا في احدي الفنادق الكبري وكان يتقاضى راتب شهري 600 درهم أماراتي وكان يقيم مع مجموعه مع مجموعه من أصدقاؤه في سكن واحد وفي احد الأيام وجد حقيبة في الفندق وكان يوجد بها مبلغ ضخم وأوراق وأموال .

والمثير للدهشة أن أي شخص مكان ذلك الهندي كان اعتبر ذلك فرصه ولا بد أن يقتنصها ويصبح غني ، ألا أن هذا الهندي قرر أن يرد الحقيبة إلي صاحبها ، وبالفعل فقد وجد صاحب الحقيبة الذي اندهش بدوره وقد فقد الأمل أن يجدها ، وقد قرر تعين الهندي في احدي شركاته وقد تدرج في الوظائف إلي أن اكتسب ثقة الإماراتي صاحب الحقيبة وقد توفي صاحب الحقيبة وكان وقتها الهندي مسؤول عن احدي شركاته .

 

وقرر الهندي شراء الشركة من الورثة بعد وفاة صاحب المال ، وفعلا امتلكها الهندي وقد بدأ في التوسعات حتي اصبح يمتلك عدة شركات في دبي وقد اصبح من اهم رجال الأعمال في دبي .

 

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.