هجوم لندن الإرهابي ، حيث قال ديفيد لينجتون رئيس مجلس العموم بالبرلمان البريطاني اليوم الأربعاء 22 مارس، لأعضاء المجلس أن شخص مجهول طعن أحد حراس المجلس، وقامت الشرطة البريطانية بإطلاق النار هذا المهاجم أثناء محاولته أقتحام البرلمان البريطاني، وأصيب على الأقل إثني عشر شخصا في محيط العموم البريطاني، وتقوم عربات الإسعاف الآن بنقل المصابين إلى المستشفى، وهناك بعض الأنباء عن سقوط ثلاث قتلى في هجوم لندن الإرهابي .

إغلاق البرلمان البريطاني بعد هجوم لندن الإرهابي

وقال أيضا رئيس مجلس العموم بالبرلمان البريطاني عن هجوم لندن الإرهابي أنه توجد بعض التقارير تفيد بوجود أحداث عنف بجوار جسر وستمنستر، لكنه لم يخوض في أي تفاصيل حيث قال أنه ينتظر المعلومات الكافية من الشرطة، وكان المجلس قد أغلق بالكامل بعد هذه الأحداث وعلقت جلسة مجلس العموم، وطلب من الأعضاء الموجودين في المجلس البقاء بالداخل وعدم الخروج تحت أي ظرف لحين الاطمئنان على الوضع خارج المجلس.

واهتمت كل وكالات الأخبار العالمية ب هجوم لندن الإرهابي ، وذكرت وكالة سي إن إن الأمريكية  التي تتابع الحدث على مدار الساعة، أن سيارة دفع رباعي تابعة للمهاجمين قد ارتطمت في السور الخارجي لفناء مجلس العموم البريطاني، وأحتجز أعضاء البرلمان في الداخل و طلب منهم الابتعاد عن النوافذ تجنبا للإصابة في حال حدوث إطلاق نار، وكذلك تم إغلاق البرلمان والمنطقة المحيطة. و تم غلق محطة مترو وستمنستر القريبة من البرلمان بناء على طلب السلطات المحلية.

اجتماعا طارئا لرئيسة وزراء بريطانيا بعد هجوم لندن الإرهابي

ذكرت وكالة رويترز للأنباء ، إن رئيسة وزراء بريطانيا السيدة تريزا ماي سوف تترأس اجتماعا طارئا للجنة الطوارئ الأمنية بالحكومة البريطانية، اليوم الأربعاء 22 مارس بعد واقعة هجوم لندن الإرهابي خارج البرلمان، والذي وصفته الشرطة بالحادث الإرهابي، وقال المتحدث باسم مكتب رئيسة الوزراء البريطانية أن الاجتماع سيعقد في وقت لاحق اليوم، وحدث الهجوم في تواجد تريزا ماي داخل البرلمان أثناء حضورها احدي الجلسات.

وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي بيرنارد كازينيفو عبر تويتر، عن إصابة بعض الطلبة الفرنسيين كان تصادف وجودهم بالقرب من مكان حادث هجوم لندن الإرهابي ، كما اصدر المجمع الإسلامي البريطاني بيانا اعرب فيه عن صدمته وحزنه لهذا الحادث المؤسف، وقال أن المجلس يشاطر أهالي الضحايا حزنهم، ويجب على البريطانيين الاصطفاف جنبا إلي جنب لضمان سلامة البلد من هذه الأحداث الإرهابية.