سندات الكويت التي أصدرت أول امس الاثنين 14 مارس 2017، هي سندات سيادية دولية بقيمة ثمان مليارات دولار بفائدة تنافسية عالية، وقال مصدر رفض التعريف عن نفسه ولكنه على دراية بالإصدار، قال لوكالة الأنباء الكويتية كونا أن السندات وزعت كالتالي: ثلاثة ونصف مليار دولار لأجل خمس سنوات، وأربعة ونصف مليار دولار لأجل عشرة سنوات، واجتذبت السندات الكويتية أضعاف قيمة الإصدار، حيث قدرت قيمة الطلبات بثلاثين مليار دولار.

 سندات الكويت هي الحل لسد عجز الموازنة الكويتية

يرجع السبب في إصدار دولة الكويت سندات بقيمة ثمان مليارات دولار إلى رغبة الحكومة الكويتية في تغطية نفقاتها وسد عجز الموازنة العامة، وأيضا تنفيذ وتجديد بعض المشروعات الخاصة بالبنى التحتية وإقامة بعض المشاريع الاستثمارية ذات العائد الاقتصادي والمضي قدما في مسيرة التنمية، ومحاولة دولة الكويت عدم تكرار عجز الموازنة مرة أخرى والتعامل معه في حال حدوثه في السنوات القادمة.

سندات الكويت هي ثالث أكبر إصدار في منطقة الخليج

تأتي سندات الكويت بقيمة ثمان مليارات في المركز الثالث من حيث الحجم في دول الخليج العربي، حيث تأتي في المركز الأول المملكة العربية السعودية التي أصدرت العام الماضي سندات دولية بقيمة سبعة عشر ونصف مليار دولار، ويليها قطر في المركز الثاني التي أصدرت هي أيضا العام الماضي سندات دولية بقيمة تسعة مليار دولار، والجدير بالذكر أن سندات الكويت ذات أجل خمس سنوات تتساوى في العائد مع سندات أبو ظبي، بينما يفوق عائد سندات الكويت ذات اجل العشر سنوات على عائد سندات أبو ظبي.

ويشير الإقبال الكبير على شراء سندات الكويت إلى ثقة المستثمرين بالاحتياطات المالية للكويت، و الخطط الإصلاحية والاستثمارية لضمان عجز الموازنة، ويقوم بترتيب إصدار سندات الكويت بنوك دوتشه ومجموعة جي بي مورجان و بنك اتش.إس.بي.سي وشركة الوطني للاستثمارات الكويتية، وقام انس الصالح نائب رئيس الوزراء ووزير المالية والدكتور محمد الهاشل محافظ بنك الكويت المركزي بجولة في الولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا للترويج ل سندات الكويت .

وفي خطوة ذكية ومدروسة من الجانب الكويتي فإن مجلس الاحتياط الفدرالي الأمريكي اجتمع أمس الثلاثاء ويجتمع أيضا اليوم الأربعاء 15 مارس، وأتمت الكويت إصدار السندات يوم الاثنين 13 مارس لتجنب أي زيادة محتملة في مصاريف الاقتراض الدولي التي من الممكن أن يفرضها المجلس في اجتماعه، ويعتبر هذا امرأ جيد جدا من قبل الكويت، ويدل على دراسة جميع الخطوات وبناء خطة ممتازة قبل البدء في تنفيذ القرار .