علاج مشكلة مص الأصابع عند الأطفال ومضاعفاتها

كتب: آخر تحديث:

يعاني الكثير من الآباء والأمهات من مشكلة مص الأصابع لدي أطفالهم، خاصة أثناء اللعب، وتتفاوت حدة خطورة مشكلة مص الأصابع على حسب الشريحة العمرية للطفل، فكلما تقدم العمر بالطفل أصبحت المشكلة غاية في الخطورة والإحراج خاصة في الفترة العمرية بين الخامسة والسابعة.

وتشير بعض الدراسات العلمية لقيام صغار الأطفال بمص اصبعهم خاصة الإبهام، حيث أن هذا يشعرهم بالراحة النفسية والهدوء، وبالتالي خلودهم للنوم بطمأنينة، وتزداد هذه الظاهرة خاصة مع بداية فترة خروج ونمو الأسنان لدى الطفل.

تشتد خطورة مشكلة مص الأصابع لدي الأطفال مع تقدم العمر وتعتبر مؤشرا لظروف اجتماعية تشير لعدم الثقة بالنفس لدى الطفل، بخلاف الشعور بالخوف والكراهية، أو كره زملاء الدراسة، مما يكون له عواقب طبية وخيمة إذا ما اعتاد الطفل على مص الإبهام بالتحديد حيث يتشقق الجل ويصاب الإبهام بالالتهابات.

والآن نقد لكم مجموعة من الحلول المقترحة لمواجهة وعلاج مشكلة مص الأصابع لدى الأطفال وبالتحديد الإبهام ومنها ما يلي:

أولا: لف الإبهام

عن طرق تغطية الإبهام بلاصق طبي أو جوارب طبيه ذات مذاق لاذع مما يجعل الطفل يعزف عن مص إبهامه أو أصابعة بصفة عامة.

ثانيا: توفير طرق لإلهاء الطفل

وهي احد الطرق التي توفر وسائل لجعل الطفل مشغول بصفة مستمرة، عن طريق لعبة محببة أو مشاهدة وقراءة قصص إن كان سنة يسمح بذلك.

ثالثاً: الإقلال من فترة مص الإصابع

ويتم ذلك بنصح وإرشاد الطفل لخطورة ومساوئ تلك العادة وأضرارها الصحية على الجسم والإصابة بالأمراض، وبصورة تدريجية، حتى يقلع الطفل شيء فشيء.

رابعاً: وضع عصير ليمون على الأصابع
يتم دهن الأصابع وبالتحديد الإبهام بعصير الليمون الخام ذات المذاق اللاذع، مما يجعل الطفل يعزف عن تلك العادة، أو غيره من المواد الطبيعية حادة المذاق، مع توخي الحذر من الطلاءات التي تحتوي على مواد كيميائية.

خامساً: تشجيع الطفل بمكافأته أو عقابه
حيث يستطيع الآباء تشجيع أبنائهم بتوفير لهم بعض الهدايا إن أفلحوا في الإقلاع عن هذه العادة مثل مهداة الطفل بلعبة يحبها أو أخذه في فسحة، وفى نفس الوقت من الممكن إخافتهم ومعاقبتهم إن تمادوا بدون استجابه لنصح الآباء، عن طريق الحرمان من شيء يحبونه لفترة.
سابعا: توفير بدائل مص الأصابع
وهي من أحد الطرق الجيدة حيث يتم توفير وسائل بديلة للطفل، مثل الحلوي عن طريق استخدام المصاصات.

ثامنا: تجاهل الطفل المتعمد جذب الانتباه إليه

ـوقات كثيرة يسعى الطفل لجذب الانتباه إليه خاصة بفعل الأشياء التي تغضب الإباء، ومع تجاهله في بعض الأوقات يسأم الطفل ويقلع من نفسه عن تلك العادة، ويجب الحذر ومتابعته بدون أن يشعر الطفل.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.