صلاة التهجد وكيفية صلاتها وفضلها

كتب: آخر تحديث:

إن شهر رمضان هو شهر الطاعات والعبادات، ومن هذه العبادات في هذا الشهر  صلاة التهجد.

تؤدى صلاة التهجد بعد صلاة العشاء إلى آخر الليل، ويستحسن أن تصلى في آخر الليل لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: “من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخر الليل فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة وذلك أفضل”.

وتكون صلاة التهجد ركعتين ركعتين، وتختتم بركعة واحدة توترها لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “صلاة الليل مثنى مثنى’. ولصلاة التهجد العديد من الأفضال منها:

*من قام بها فقد أحيا سنة النبي عليه الصلاة والسلام.

*يكون ممن أثنى على الله تعالى لقوله عز وجل “أَمْ مَنْ هُوَ قَانِتٌ آَنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآَخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ”. 

*يكسب من يصلي التهجد صفة المتقين لقوله تعالى: قَانِتِينَ وَالمُنْفِقِينَ وَالمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ. 

*وأهم شيء في كل هذا الوقوف على باب الله والفوز بإجابة الدعاء، فوقت التهجد هو وقت إجابة الدعاء.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.