بالتأكيد هى واقعة غريبة و عجيبة حيث أن هناك طالب ثانوية فى إمتحان اللغة العربية، تحديدا فى إمتحان البلاغة، حصل على الدرجات النهائية، رغم أنة لم يحل أى شئ، و السبب فى ذلك يعتبر ذكاء الطالب، حيث أنه سرد قصيدة شعر لأستاذ اللغة العربية بشير بطريقة مضحكة، كالأتى :

أبشير قل لى ما العمل.

و اليأس قد غلب الأمل.

قيل إمتحان بلاغة.

فحسبتة حان الأجل.

و فزعت من صوت المراقب.

إن تنحنح أو سعل و أخذ.

و فوجئ الأستاذ بشير بعدم وجود إجابات، فقط ورق الأمتحان فارغ، إلا من بعض أبيات الشعر هذة، مما تسبب فى ذهولة و إنفجارة من الضحك ،بسبب سرعة بديهة الشاب و أعطاة الدرجات النهائية.