دعاء المطر وكيفية صلاة الاستسقاء، هي صلاة نافلة تصلَّى طلبًا لنزول المطر ليقطع الجفاف أو يقضي حاجة أخرى في نية المصلي. وهي ركعتان تصلَّيان جماعةً بإمام وهي سنة مؤكدة، حيث يتساءل الكثيرون خلال هذه الأيام عن كيفية صلاة الاستسقاء، ودعاء المطر، جاء عن السيدة  عائشة أن رسول الله صلى الله  عليه وسلم ” إِذَا رَأَى المَطَرَ قَالَ : ( اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا ) رواه البخاري، الصيب  هو : ما سال من المطر وجرى قال الله تعالى { أو كصيبٍ من السماء } آية 19 سورة البقرة.

دعاء المطر

الدعاء عند نزول المطر

كيفية صلاة الاستسقاء

أولا ينادى للصلاة ليس بالأذان و إنما بقوله : الصلاة جامعة و يكررها حتى يجتمع الناس، أن يصلي الإمام بالناس ركعتين في وقت يكون لا يتواجد الماء (جفاف) ولا يكون وقت الكراهة. يجهر في الأولى بالفاتحة، وسبح باسم ربك الأعلى، وفي الثانية بالغاشية، فيكّبر فيها سبعاً في الركعة الأولى، وخمساً في الثانية.
ثم يخطب الناس فإذا انتهى من الخطبة، يستقبلوا القبلة يقلب رداءه و كذلك يفعل المصلون ثم يرفع يديه للسماء و كذلك يفعل المأمومون و يبالغون في رفعها تضرعا إلى الله تعالى، مبالغين في ذلك.

الأدعية الواردة في صلاة الاستسقاء

قال الشافعي : وروي عن سالم بن عبد الله عن أبيه يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا استسقى قال : “اللهم اسقنا غيثا مغيثا مريعا غدقا مجللا عاما ، طبقا سحا ، ائما ، اللهم اسقنا الغيث ، ولا تجعلنا من القانطين : اللهم إن بالعباد والبلاد ، والبهائم ، والخلق من اللاواء والجهد والضنك ما لا نشكوه إلا إليك . اللهم أنبت لنا الزرع . وأدر لنا الضرع ، واسقنا من بركات السماء وأنبت لنا من بركات الأرض : اللهم ارفع عنا الجهد ، والجوع والعري ، واكشف عنا من البلاء ما لا يكشفه غيرك : اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفارا ، فأرسل السماء علينا مدرارا”.- قال الشافعي . وأحب أن يدعو الأمام بهذا.