عقب لاعب نادي الاتحاد ،  محمد قاسم ، مساء أمس، على المنتقدين له بعد الحركة التي فعلها باللقاء الذي جمع فريقه مع الرائد، مؤكداً لجمهوره أن الحركة تم فهمها بطريقة خاطئة موضحاُ : “أنا مسلم”،  شهدت الحركة التي قام بفعلها قاسم وقت إجراء حركة التبديل مع زميلاً له، وبدء تحركه لنزوله إلى أرضية الملعب، فكانت تتصف بحركة صليب مما أدي هذا لنقده وشن سيلاً من الهجوم عليه عبر المواقع الاجتماعية، بالبعض يرون أن تلك الحركة لم تكن مقصودة ولكن  البعض الآخر يتهمه بتقليد الغرب ومحاولة تقليد للاعبين الأجانب، وطلب البعض الأخر بمعاقبته جراء ما فعله.

محمد قاسم لم أكن أقلد الغرب:

كما قال الإعلامي وليد الفراج: “‏لا أدرى  ما هي المبررات  التي دفعت لاعب الاتحاد محمد قاسم على هذا التصرف الغريب ؟ فلا يجب  أن  تمر تلك الواقعة دون توضيحات؛ والتي سيتم التقاطها وسيقوم بتقليدها العديد من  الصغار، وهذا بالطبع مرفوض تمامًا”.

هذا وقد أكد “خميس الزهراني”، المحلل الرياضي ببرنامج “أكشن يا دوري” أنi قام اللاعب قاسم برفع السبابة وذلك فور أن قبَّل يده مباشراً ، واطلب من  كل اللاعبين آلا يقلدوا هذا نهائياً وتبين هذا اللقطات الواضحة، ومن جهته أكد محمد بن فيصل  الرئيس الأسبق لنادي الهلال اعتذاره على انتقاده  اللاعب قاسم  قائلاً: “بعد أن شاهدت اللقطة التي قام قاسم بفعلها ، فتبين لي أنه لم يفعل شيئًا، وتلك اللقطة تختلف تماماً عن اللقطة التي تم انتشارها على الموقع الشهير تويتر، وأكد اعتذاره  للاعب ولمتابعيّ، متمنيا له كل  التوفيق بحياته المهنية “.