يعتبر عيد الميلاد المجيد من اهم الاحتفالات المسيحية الدينية ، فهو يمثل الاحتفال بميلاد يسوع المسيح .

وعيد الميلاد لدي الكنيسة الغربية يكون في منتصف ليلة ٢٥ ديسمبر من كل عام ، وهذا على اعتبار انه قديما وفي الأعياد الوثنية كان هذا التاريخ يمثل الاحتفالات بعيد الشمس ، وعلى ذلك تم اتخاذ هذا التاريخ كعيد للميلاد المجيد على اعتبار السيد المسيح ” شمس العهد الجديد ” ، ” نور العالم ” .

وعلى مدار التاريخ وفي مختلف أنحاء العالم تعددت مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد من تزيين المنازل لقدوم هذا اليوم المقدس ،

وتعد اهم مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد تزيين شجرة عيد الميلاد التي تعد رمزا لقدوم يسوع ، والتي هي من نوع اللبلاب حيث ترمز ثمارها الحمراء الى دم يسوع .

ومن اهم مظاهر عيد الميلاد ايضا عشاء عيد الميلاد ، وفي ذلك لا يوجد عشاء موحد لعيد الميلاد بل تعددت انواع العشاء في مختلف أنحاء العالم فنجد الأسماك في الدول الإسكندنافية ، والإوز ولحم الخنزير بجانب النبيذ الأحمر في فرنسا ، وغير ذلك من الأنواع المختلفة للعشاء في مختلف دول العالم .

وتشمل مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد ايضا تبادل التهنئة وبطاقات المعايدة كتقليد للاحتفال بعيد الميلاد والتي تشتمل على صور لساننا كلوز ورجل الثلج وشجرة عيد الميلاد .

وتقوم الشعوب المختلفة بتبادل الهدايا كرمز للمحبة والتسامح التي أقرها المسيح .

وتعظيما لهذا الحدث أصدرت عدة دول طوابع بريئة تستخدم في الرسائل الخاصة ببطاقات عيد الميلاد .

واخيرا فان حدث عيد الميلاد لما له من أهمية في قلوب شعوب العالم جميعا يمثل مناسبة للتلاقي ونشر قيم السلام والمحبة في ربوع الارض وبين شعوبها باختلاف أديانهم و مذاهبهم .