علي غرار الأحداث المتفاقمة بين تركيا وروسيا، ذكرت وزارة الخارجية الروسية، في بيانها اليوم، إن دبلوماسيًا روسيًا يدعى “بيتر بولشيكوف” عثر عليه مقتولًا في شقته في العاصمة موسكو، حيث عثر علي رصاص وبندقية فوارغ طلقات نارية بالقرب من جثة القتيل.

يذكر أن بولشيكوف هو أحد كبار المستشارين في قسم أميركا اللاتينية في وزارة الخارجية الروسية، وكان رئيساً لهذا القسم سابقا، وكشفت الخارجية الروسية ان مقتل الدبلوماسي لا علاقة له بعمله، ويتم الآن دراسة الجريمة من الناحية الجنائية، كما استبعدت الشرطة شروع ” بلوشيكوف ”  بالانتحار.

هل سيتم ربط مقتل الدبلوماسي في العاصمة موسكو بمقتل السفير بتركيا وتفعيل نظرية المؤامرة وتصفية العناصر الدبلوماسية الروسية داخل البلاد وخارجها، أم أن الأمر محض للصدفة البحتة، وأنها جريمة قتل كأي جريمة حدثت، حيث بات الوضع أكثر حساسية بعد مقتل السفير في تركيا.