محرك البحث جوجل يضع الشريطة السوداء حدادا على ضحايا الكنيسة البطرسية بكاتدرائية القديس مرقس حيث الحادث الإرهابي الأليم الذي حصد أرواح 25 قتيلا والعشرات من المصابين يوم الأحد الموافق 11 ديسمبر بالعاصمة القاهرة بكاتدرائية القديس مرقص أثناء أداء صلوات يوم الأحد .

العمل الإرهابي أستهدف أطفال ونساء

فى فاجعة شهدتها منطقة العباسية بالقاهرة في الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي، قتل 25 شخصا من الأقباط المصريين فى انفجار قنبلة بكنيسة ملحقة بالكاتدرائية المرقسية، حسب تصريحات من وزارة الصحة المصرية وقد صرح وزير الصحة أن أعداد المصابين قد وصلت إلى 50 مصاب بالمستشفيات المحيطة كما صرح بأن أغلب الضحايا من النساء والأطفال، ويعد أعنف هجوم تتعرض لها الكنيسة القبطية منذ سنوات حيث واقعة كنيسة القدسيين بالإسكندرية .

حداد ثلاث أيام على أرواح ضحايا الحادث

وقد أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى “الحداد العام فى البلاد لمدة ثلاث أيام على أرواح ضحايا الحادث الأليم وأكد على أن القصاص العادل لأرواح الضحايا ” و وصف الرئيس في البيان الانفجار بـ “العمل الإرهابي الآثم”، مضيفا أن “هذا الإرهاب الغادر إنما يستهدف الوطن بأقباطه ومسلميه”.
وقد تجمع المئات من المواطنين الغاضبين أمام مقر الكاتدرائية المرقسية في العباسية، وطالب المتظاهرون الغاضبون بإقالة وزير الداخلية المصري اللواء مجدي عبد الغفار، وسرعة القبض على الجناة، فيما منع المتظاهرون بعض الإعلاميين المعروفين بتأييد الحكومة المصرية من الدخول إلى مبنى الكاتدرائية

تشييع الجثامين والسيسي سيتقدم المشيعين

فى بيان للكنيسة “أن جثامين الضحايا ستنقل إلى الكنيسة بسيارات إسعاف، فيما سيصل المطارنة والأساقفة والكهنة المشاركون في الصلوات من خلال وسائل نقل جماعي خاصة بالقوات المسلحة التي ستتولى تنظيم الجنازة”.

كما أكد الأنبا بولا “أن المشاركة في طقوس الجنازة ستكون قاصرة على أسر الضحايا من خلال توزيع تصاريح دخول لهم، وستكون التغطية الإعلامية قاصرة على التلفزيون المصري الذي سينقل تفاصيل الجنازة على الهواء مباشرة” وأضاف أنه سيتقدم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، والبابا تواضروس بابا الأقباط، مشيعي جثامين ضحايا تفجير الكنيسة البطرسية .

جثامين الضحايا
جثامين الضحايا