جاءت سنغافورة فى الصدارة فى مسح لتجربة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والتي تأتى كل ثلاث سنوات عن جودة التعليم العالمي، اختصار المنظمة هو OECD وهي منظمة دولية مكونة من مجموعة من البلدان المتقدمة التي تقبل مبادئ الديمقراطية التمثيلية واقتصاد السوق الحر نشأت في سنة 1948 .

كيفية إجراء المسح على طلبة الدول

وقد أجتاز  نحو 540 ألف طالب من 72 دولة أو مدينة اختبارات على الكمبيوتر، في أحدث نسخة من المسح المعروف باسم البرنامج الدولي لتقييم الطلبة (PISA – بيزا)، مع اهتمام خاص هذه المرة على العلوم، وجد المسح أن معرفة الطلبة في هذا المجال كانت ثابتة بوجه عام خلال العقد الماضي، ومن بين أكثر 35 دولة ثراء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لم يصل واحد من بين كل خمسة طلاب في المتوسط إلى المستوى الأساسي من التفوق في مجال العلوم.

وقد صرح أنخيل جوريا الأمين العام للمنظمة “تعليم العلوم لم يعد مواكبا. لماذا؟ لأن العلم نفسه يتقدم بسرعة البرق” وأثناء تقديمه للنتائج قال جوريا إن “الحصيلة العلمية لطلبة من سنغافورة عمرهم نحو 15 عام كانت تسبق حصيلة طلبة آخرين بعام ونصف على الأقل” .

كما رصد المسح  تراجعا لدى الطلبة في كل من بريطانيا والولايات المتحدة في مهارات القراءة ودرجات الرياضيات والعلوم عن أخر مسح الذي أجري في 2012، فى حين سجل طلبة المدارس الخاصة درجات أفضل في العلوم عن أقرانهم في المدارس العامة اختلف بعد ذلك عند تعديل البيانات لأخذ “الخلفيات الاجتماعية والاقتصادية” للطلبة فى حين كان رأيي جوريا أن “التعليم الخاص لم يعد ضمانة للنجاح.”

ترتيب الدول حسب جودة التعليم حسب المسح

تأتى سنغافورة على رأس القائمة ثم اليابان وإستونيا وفنلندا وكندا وقد ذكرت المنظمة ومقرها باريس “أن هونج كونغ ومكاو وتايبه حققت مراكز متقدمة في المسح الذي يركز على أداء الطلبة في العلوم والقراءة والرياضيات، كما قطعت كولومبيا وإسرائيل ومكاو والبرتغال وقطر ورومانيا شوطا كبيرا”