الوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا لك ولأسرتك

كتب: آخر تحديث:

الوقاية من نزلات البرد  ، الإصابة بالبرد من الإصابات المنتشرة في فصل الشتاء وتنتشر عدوى الإنفلونزا على نطاق واسع في وقت قصير لذلك تبرز أهمية الوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا.

يعتبر الفيروس المسبب للإنفلونزا من أشرس الفيروسات التي تهاجم الجهاز التنفسي للإنسان وتكثر الإصابة بالبرد عند الأطفال نظرا لضعف المناعة لدى الأطفال لذلك يجب الحرص من الإباء على الوقاية من نزلات البرد وتقوية الجهاز المناعي للأبناء ويمكن التعرف على كيفية تقوية المناعة عند الكبار والصغار في هذا المقال  تقوية المناعة .

ما يجعل فيروس الإنفلونزا أحد أخطر الفيروسات التي لا يجب أغفال التعامل معها عند ظهور أعراض الإصابة بالبرد أن هذا الفيروس يتحور إلى ملايين الأشكال وملايين التركيبات فلا تستطيع أن تجد مصلا مضادا للإنفلونزا يمكنه الوقاية من نزلات البرد ومنع الإصابة بالبرد بنسبة 100% وبسبب ذلك فقد ظهرت أنواع عديدة للفيروسات المسببة للإنفلونزا بعضها كان قاتلا وفتاكا مثل فيروس إنفلونزا الطيور الذي تفشى في العالم وكان مثل الوباء الذي أودي بحياة الكثيرين حول العالم.

ومن ثم تكمن أهمية الوقاية من نزلات البرد فدائما الوقاية خير من العلاج وفيما يلي أهم أرشادات الأطباء وخبراء الصحة للوقاية من الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا لك ولأبنائك :

الوقاية من نزلات البرد للأطفال أقل من عامين:

عند أصابة الطفل الأقل من سنتين بأعراض الإنفلونزا فيجب أن يحصل على دواء التامينيل الخاص بعلاج نزلات البرد عند الأطفال كما أوصت بذلك وزارة الصحة المصرية ويجب أبفاء الطفل في البيت وعدم الخروج به إلا إذا تدهورت حالة الطفل لا قدر الله فيجب الذهاب إلى الطبيب على الفور ونحن هنا بصدد الوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا وأولى خطوات الحماية هي الحرص على أعطاء الطفل التطعيمات الدورية المنصوص عليها في شهادة ميلاد الطفل والالتزام بتوقيتات هذه التطعيمات بالإضافة إلي الحرص الشديد على أبقاء جسد الطفل جاف بشكل مستمر وعدم تعرضه لتيارات الهواء المتقلبة نظرا لمناعة الطفل الضعيفة.

كما يوصى بشدة بالرضاعة الطبيعية التي تعد أحد أهم وسائل تقوية المناعة عند الأطفال وتحد بشكل كبير من تعرض الطفل للإصابة بفيروس الإنفلونزا وغيره من الفيروسات.

الوقاية من نزلات البرد للبالغين:

عند شعور الأشخاص البالغين بالأعراض المصاحبة للإنفلونزا مثل العطس والسعال وتكسير في العظام وارتفاع في درجة الحرارة فيجب فورا الحصول على دواء التامينيل المعالج للإنفلونزا وأذأ ما ازدادت الأعراض فيجب التوجه فورا إلي الطبيب لتشخيص الحالة بأكثر دقة فقد يتطور الأمر إذا ما تم إهماله إلي مشاكل في الصدر والجهاز التنفسي فمن أهم مباديء الوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا سرعة التعامل مع الشعور الأولي للعرض الخاص بالإنفلونزا بالإضافة إلي عدم التعرض لهواء بارد بعد هواء دافيء وعدم الاختلاط بشخص مصاب بالإنفلونزا.

الوقاية من نزلات البرد للسيدات الحوامل :

الأمر في غاية الحساسية بالنسبة للسيدات الحوامل فتوصي الأبحاث العلمية عند تعرض المرأة الحامل لأعراض الإنفلونزا أن تستشير الطبيب فورا لأخذ العقار المناسب لأن أي دواء تتناوله المرأة الحامل يؤثر على الجنين بشكل أو بأخر لذلك على المرأة الحامل أن تتبع أرشادات الوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا بعدم التعرض لمسببات الإصابة بفيروس الإنفلونزا كتجنب المصابين بالبرد وعدم التعرض للهواء البارد مباشرة بعد الجلوس في مكان دافيء وعدم استخدام أي من الأدوات التي قد يكون استخدمها شخص حامل للفيروس ومصاب بالبرد.

الوقاية من نزلات البرد بأبسط الطرق :

يمكن الوقاية من نزلات البرد بتناول بعض الأطعمة عند الشعور بأعراض ألإنفلونزا ومن أشهر الأغذية الفعالة في تخليص الجسم من نزلات البرد والإنفلونزا الشوربة وبخاصة شوربة الدجاج بإضافة بعض الليمون إليها وتناول السوائل الدافئة كالزنجبيل والقرفة مع حبة البركة وكذلك تناول الثوم أحد أشهر وأقوى المضادات الحيوية الطبيعية التي تقوي جهاز المناعة وتحمي الجهاز التنفسي من هجمات فيروس الإنفلونزا ومن وسائل الوقاية من نزلات البرد الغرغرة بالملح مع الماء فهي مهديء سريع وفعال في حالات التهاب الحلق المصاحب لأعراض نزلات البرد.

أخيرا وليس أخر نتمنى أن ينعم الجميع بشتاء صحي خالي من الإصابة بالإنفلونزا ونرجو نشر مقال الوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا الموسمية إلي من  تعرف كي تعم الفائدة أن شاء الله.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.