ذكرى المولد النبوي الشريف فلكيا ستكون يوم الاثنين 12 ربيع الأول ويوافق 12/12/2016 القادم

كتب: آخر تحديث:

المولد النبوي الشريف ، أو مولد رسول الله محمد بن عبد الله صلعم، الذي يحتفل به المسلمون كافة، في كل بقالع العالم، حيث يحتفلون به دائما تعبيرا عن الفرحة، بمولد نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، خاتم المرسلين وأشرف النبيين، اصطفاه الله عز وجل، من بين كل خلقه، لينشر الدعوة الإسلامية، والتوحيد بالله وحده لا شريك له.

المولد النبوي الشريف يكون عطلة رسمية في معظم الدول الإسلامية

أيام قليلة متبقية على ذكرى المولد النبوي الشريف ، خير خلق الله، محمد صلى الله عليه وسلم، وهو يوم من أجمل وأكثر الأيام كرما وطيب، بالنسبة لكل مسلمي العالم، إذ أنه اليوم الذي شهد مولد أكرم الخلق وأشرفهم رسول الله الكريم صلعم، تتخذ معظم الدول الإسلامية في أرجاء العالم، يوم مولد النبي صلعم، عطلة رسمية، مثل مصر والأردن وتونس، والكويت، وغيرها من الدول الإسلامية الأخرى، التي تسير أيضا على هذا النهج المتبع.

أول من احتفل بمولد النبي عليه الصلاة والسلام

وأول من احتفل بالذكرى الخاصة بمولد النبي، كانوا الفاطميون، واقتصر الاحتفال عندهم، بالاكتفاء بعمل بعض من الحلوى، والقيام بتوزيعها كصدقات على المحتاجين، وأما بالنسبة للاحتفال الرئيسي، فقد كان يتم بالموكب الخاص بالقضاة، ويتم حمل الكثير من صواني الحلوى، والتوجه بها نحو الجامع الأزهر.

الموعد الرسمي لأجازة المولد النبوي الشريف في جمهورية مصر العربية

تسري الاجازة الرسمية في هذا اليوم، على القطاع العام وكذلك القطاع الخاص، كما هو الحال كل موسم، بالإضافة إلى عطلة الطلبة في المدارس والجامعات والمعاهد، وغيرها من المؤسسات الموجودة في الدولة، وقد تبين وفقا للحسابات الفلكية، بأن الاثنين 12/12/2016 هو الموعد المقرر لأجازة المولد النبوي، في كافة قطاعات الدولة.

مراسم احتفال المصريون بمولد النبي (ص)

عادة يحتفل المصريون، بهذه الذكرى الكريمة العطرة، عن طريق شراء الحلوى الخاصة بالمولد النبوي، ويرسلون رسائل تهنئة المولد النبوي ،  ويقوم التلفزيون المصري وغيره من القنوات الفضائية، بعرض الأفلام العربية الدينية، التي تتحدث عن سيرة النبي عليه الصلاة والسلام، وهجرته والرحلة التي قام بها لنشر دعوة التوحيد، حول كل أنحاء العالم، من ناحية أخرى، تقوم يومها وزارة الأوقاف المصرية، بالقيام باحتفالها السنوي، حيث تقوم فيه بتكريم عدد من حفظة القرآن.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.